كتلة صادقون وبدر : سنرفع دعوى قضائية ضد الإمارات لإتهامها لنا بالإرهاب

تاريخ النشر : 2014-11-19 20:42:32 أخر تحديث : 2024-02-13 20:19:56

كتلة صادقون وبدر : سنرفع دعوى قضائية ضد الإمارات لإتهامها لنا بالإرهاب
بغداد / أينا نيوز/ أمير الغراوي..

 بعد أن صنفت، دولة الإمارات العربية المتحدة عددا من المنظمات العراقية المسلحة كمنظمات إرهابية ضمن تصنيف عام شمل 83 منظمة عربية وعالمية، وضمت القائمة كل من منظمة بدر وعصائب اهل الحق وكتائب حزب الله ولواء اليوم الموعود، أكدت كتلة صادقون بإنها سترفع دعوى قضائية  لدى الامم المتحدة ضد الامارات التي تتوفر لدينا معلومات بتورطها بدعم الارهاب في العراق، فيما أشار محللون على موقف الإمارات بإنه موقف يبخس حق الحشد الشعبي بما قدمه من تضحيات في مقارعة الإرهاب.

 وقال رئيس الكتلة حسن سالم في تصريحٍ صحفي تابعته روافد  نيوز/، إن "مواقف دول الخليج السلبية مع   العراق لايمكن السكوت عنها، فهم من يمولون الإرهاب ضد العراق".

 مشيرا الى "إننا نسمع منهم اليوم كيل الاتهامات ووصف فصائل المقاومة في الحشد الشعبي بالإرهاب رغم ان تلك الفصائل ضحت بأرواحها ولبت دعوى المرجعية بالجهاد الكفائي للدفاع عن العراق وارضه ومقدساته".

واضاف سالم أن "الفصائل المسلحة سيكون لها موقف واضح وسننتظر الايام المقبلة متى ما تعافى العراق للرد على تلك الاطراف التي مولت الإرهاب وعادت لتكيل التهم لنا"، مؤكدا "إننا سنعمل على رفع دعوى قضائية لدى الامم المتحدة ضد الامارات التي تتوفر لدينا معلومات بتورطها بدعم الارهاب في العراق".
وشدد سالم على ضرورة "عدم مساومة الحكومة على دماء العراقيين مع أطراف داعمة للارهاب"، داعيا الى التفرقة بين الضحية والجلاد، وان تعلم جيدا ان العراقيين لن ينسوا او يتغاضوا عن حقوقهم ودماء ابناءهم".
وكانت منظمة بدر طالبت،  الاثنين، الإمارات بالاعتذار الرسمي ورفع اسمها من لائحة المنظمات الإرهابية التي أصدرتها، وفيما بينت أنها حملت السلاح استجابة لفتوى المرجعية الدينية في التصدي لتنظيم "داعش"، هددتها برفع دعوة قضائية ضدها في حال عدم استجابتها لطلبها".

من جهته أكد المحلل والكاتب السياسي عبد الكريم وحيد السوداني أن "ماتقوم به بعض الدول العربية بإبخاس دور الحشد الشعبي في مقارعة التنظيمات الإرهابية وأعتباره هو على رأس الإرهاب هو أمرا مرفوض ولا يمكن السكوت عنه".

وأضاف السوداني لـ/ روافدنيوز/ أن "الكثير من الدول الخليجية ومن ضمنها الأمارات هي من تدعم الإرهاب وهي من تمويله عن طريق الدعم المالي والتسليح الحديث وذلك لإغراض سياسية مبيتة للعراق وأهله".

وتابع أن "التضحيات الكبيرة التي قدمها الحشد الشعبي على مدار مقارعته للتنظيمات الإرهابية لايمكن أن تقيم من الإمارات وغيرها لان هذه التقيمات هي شؤون داخلية".

وأشار الى أن "من حق الجهات المتهمة بالإرهاب من قبل دولة الإمارات أن تقدم دعوى قضائية تطالب الأمم المتحدة بإتخاذ الإجراءات القانونية إتجاه هكذا إتهامات باطلة"، داعيا الإمارات الى الإعتذار الرسمي لهذه الجهات بعد أن صنفتها بالإرهاب، حفاظا على حسن الجوار فضلا عن عدم تفاقم العلاقات بين البلدين".

وكان مجلس الوزراء الإماراتي قد اعتمد السبت، قائمة بالمنظمات الإرهابية احتوت على 84 منظمة، معظمها على صلة بالإخوان المسلمين أو الجماعات المقاتلة في سوريا والعراق./انتهى

 

 

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS