عاهل الأردن يحذر من "تداعيات خطيرة" لما يجري بغزة ومبادرة مصرية للتهدئة بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية

تاريخ النشر : 2014-07-14 21:28:13 أخر تحديث : 2024-06-17 04:43:42

عاهل الأردن يحذر من "تداعيات خطيرة" لما يجري بغزة ومبادرة مصرية للتهدئة بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية
روافد نيوز/عمان /القاهرة/وكالات/متابعة/

حذر العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، في اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، من "تداعيات خطيرة" للعملية العسكرية التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة، بحسب ما أفاد مصدر رسمي، اليوم الإثنين. وقال الديوان الملكي الأردني في بيان، إن الملك عبد الله، وبان، بحثا في "تطورات الأوضاع في قطاع غزة، حيث جدد الملك التحذير من التداعيات الخطيرة لما يجري في القطاع على المنطقة واستقرارها". وأكد العاهل الأردني "ضرورة وقف استهداف المدنيين وأهمية احترام القانون الدولي في هذا الشأن" محذرا من "مخاطر الفراغ الناجم عن توقف المفاوضات حول قضايا الوضع النهائي وفق حل الدولتين، مما سيؤدي إلى مزيد من العنف والتصعيد". في وقت ٍأطلقت مصر مبادرة تقضى بالوقف الفوري لإطلاق النار، بما يؤدي إلى وقف كافة الأعمال العدائية براً وبحراً وجواً ووضع حد لنزيف الدم الفلسطيني وتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة. وأعلنت مصر، بأن المبادرة تقوم على وقف إسرائيل بوقف جميع الأعمال العدائية على قطاع غزة برأ وبحراً وجواً، مع التأكيد على عدم تنفيذ أي عمليات اجتياح بري لقطاع غزة أو استهداف المدنيين. وفى البند الثاني من المبادرة تقضي بأن تقوم كافة الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بإيقاف جميع الأعمال العدائية من قطاع غزة تجاه إسرائيل جواً، وبحراً، وبراً، وتحت الأرض مع التأكيد على إيقاف إطلاق الصواريخ بمختلف أنواعها والهجمات على الحدود أو استهداف المدنيين. وتقضى المبادرة بفتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض. وأعلنت وزارة الخارجية المصرية، بأن باقي القضايا بما في ذلك موضوع الأمن سيتم بحثها مع الطرفين. وفيما يتعلق بأسلوب تنفيذ المبادرة، دعت المبادرة، إلى أن يتم تحدد الساعة 6 صباحا من يوم غد 15 يوليو "طبقاً للتوقيت العالمي" لبدء تنفيذ تفاهمات التهدئة بين الطرفين، على أن يتم إيقاف إطلاق النار خلال 12 ساعة من إعلان المبادرة المصرية وقبول الطرفين بها دون شروط مسبقة. وان يتم استقبال وفود رفيعة المستوى من الحكومة الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية في القاهرة خلال 48 ساعة منذ بدء تنفيذ المبادرة لاستكمال مباحثات تثبيت وقف إطلاق النار واستكمال إجراءات بناء الثقة بين الطرفين، على أن تتم المباحثات مع الطرفين كل على حدة "طبقاً لتفاهمات تثبيت التهدئة بالقاهرة عام 2012". وفي سياق متصل,



 

 

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS