بمشاركة نخبة من الخبراء والمسؤولين من حول العالم ختام مؤتمر جامعة جورجتاون في قطر حول العراق

تاريخ النشر : 2023-09-16 15:44:27 أخر تحديث : 2024-07-21 13:16:57

بمشاركة نخبة من الخبراء والمسؤولين من حول العالم ختام مؤتمر جامعة جورجتاون في قطر حول العراق

بمناسبة مرور عقدين على غزو العراق بنقاش ثري للعديد من وجهات النظر والرؤى العالمية والإقليمية، وبحث فرص بناء مستقبل أفضل للعراق ومجتمعه وشبابه.


يهدف المؤتمر المقام ضمن سلسلة "حوارات" برئاسة الدكتور صفوان المصري، عميد جامعة جورجتاون في قطر وبالتعاون مع مركز الدراسات الدولية والإقليمية، لتقدم منبرٍ زاخر بالأفكار المختلفة وإشراك المجتمع في مناقشة التحديات العالمية المشتركة.


وسلط المؤتمر الضوء على الدروس المستفادة على مدى العقدين الماضيين من منظور الأفراد والمجتمع والمؤسسات المختلفة. شهد المؤتمر مشاركة عدد كبير من المسؤولين العراقيين الحاليين والسابقين من الوزراء والمستشارين الحكوميين، وكبار الدبلوماسيين، بالإضافة إلى الصحفيين، والكتاب والأكاديميين من المنطقة، الذين عرضوا على مدى أيام المؤتمر الثلاثة تجاربهم الشخصية المباشرة وخلاصة أفكارهم ورؤاهم، ومشاهداتهم للوقائع والأحداث التاريخية، وتحليلهم للتقدم الذي أحرزه العراق والتحديات المعقدة التي تنتظره.


وأشار الدكتور برهم صالح، الرئيس السابق للعراق، إلى تطلعات الشعب العراقي لقيادة قوية ودولة متماسكة وحكومة يمكن مساءلتها ومحسابتها، وقال: "علينا أن نعترف بأن لدينا مشكلات خطيرة للغاية في البلاد ألا وهي الفساد وسوء الحكم والطائفية. لا أهوّن من هذه العقبات الجسيمة، لكن..العراقيين يأملون في العيش بسلام ويتمتعون بخيرات بلادهم وثرواتها. إنهم يريدون حقًا عودة العراق للتفاعل مع محيطه الإقليمي".


وأضاف: "خرج الشباب إلى الشارع في عام 2019 وهم يهتفون "نريد وطنًا"، وكانت تلك إشارة مثالية لحيويّة المجتمع الذي يريد أن يرى بلده على طريق الإصلاح، وقادرٌ على توفير الفرص لشعبه".


ونشأ خلال المناقشات التي دارت على مدى الأيام الثلاثة شعورٌ بالمسؤولية المشتركة لإحداث تغييرات إيجابية من شأنها أن تمنح الشعب وخاصة الشباب العراقي مستقبلا أفضل.


وفي مُعرض حديثه عن أهمية تنظيم جامعة جورجتاون في قطر لمثل هذا الحوار، قال الدكتور صفوان المصري: "بينما نقترب من الذكرى السنوية العشرين لتأسيس جامعتنا، تقيّم جورجتاون في قطر المرحلة السابقة، والتوجهات الحالية، والمستقبلية، ونتطلع إلى السنوات العشرين القادمة. لقد انطلقنا في استراتيجية طموحة لنصبح واحدة من أبرز الجامعات العالمية في المنطقة.


وأضاف:" نحن نستثمر في برامجنا الأكاديمية ونثريها، وندعم أعضاء هيئة التدريس لدينا وننميهم ونطور قدراتهم، نحن نبدع ونبتكر ونتفاعل مع مجتمعاتنا محليًا وإقليمياً وعالميًا. والمؤتمر الذي أقيم ما هو إلا بداية لما سنقدمه في المستقبل".


ومن خلال تركيز المناقشات على الاضطرابات والتحول الديمقراطي في العراق خلال العشرين عامًا الماضية على مستقبل البلاد، تناول المؤتمر بعمق فهم الموضوعات الوطنية والإقليمية والعالمية المترابطة بشكل عميق. وشدد المتحدثون على الحاجة إلى تنمية اقتصاد العراق وبنيته التحتية لاستيعاب تزايد عدد السكان في البلاد ومكافحة ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب.


وكان دورالحركة الشبابية، والمجتمع المدني، وتوجيه قدرات المجتمع، ووسائل الإعلام، محور المناقشات التي دارت حول حلول الحكم الشاملة، وتغير المناخ، وإدارة الموارد الطبيعية، فضلا عن وضع الحلول الدائمة التصحر وندرة المياه. وعلى المستوى الإقليمي، دارت جلسات النقاش بعمق حول علاقات العراق المتطورة مع جيرانه، والربيع العربي، والقواسم المشتركة بين البلدان في جميع أنحاء الشرق الأوسط في مواجهة التحديات الاقتصادية والإدارة الرشيدة للمجتمع. وإلى جانب القضايا الإقليمية، دارت نقاشات حول التحديات التي تتخطى حدود العراق مثل ظهور تنظيم داعش، والنظام العالمي الناشئ.


واستكشف المؤتمر مستقبل العلاقات بين العراق والولايات المتحدة، وكيف أعاد الغزو تشكيل العلاقات الدبلوماسية العالمية، وتأثيره العميق على الديمقراطية في الولايات المتحدة، بما في ذلك قدرة الولايات المتحدة على ممارسة المرجعية الأخلاقية. أكدت جامعة جورجتاون في قطر على ريادتها الأكاديمية القوية، حيث استقطبت، بفضل علاقاتها القوية، خبراء وشركاء بارزين من داخل شبكة جورجتاون الأوسع.


وتطرّق أعضاء هيئة التدريس إلى موضوعات مهمة، بينما قدم طلاب جامعة جورجتاون في قطر أبحاثهم حول نشاط الشباب في العراق.


من جانبها، قالت زهرة بابار، المدير المساعد للأبحاث في مركز الدراسات الدولية والإقليمية: "تماشيًا مع هدف سلسلة "حوارات"، احتضن المؤتمر مجموعة زاخرة من الآراء ووجهات النظر المتنوعة، التي كانت في بعض الأحيان متناقضة ومتعارضة حول القضايا الشائكة والمعقدة. لقد استمعنا إلى آراء الخبراء والأكاديميين، وكان هناك الكثير من المشاركات العفوية من الجمهور.


وبرغم أن مثل هذه النقاشات قد تكون حادة في بعض الأحيان، لكنها ضرورية. نأمل في إطار سلسلة "حوارات" مواصلة توفير المساحة لهذا النوع من المناقشات حول الشؤون الإقليمية والعالمية المهمة". تستمر سلسلة مؤتمرات "حوارات" من جامعة جورجتاون في قطر مع مؤتمر "التاريخ والممارسات العالمية للاسلاموفوبيا" من 30 سبتمبر إلى 1 أكتوبر الذي يعقده أعضاء هيئة التدريس بالجامعة ويركز على الأبعاد العالمية والتاريخية والدينية والسياسية التي تدفع ممارسات الإسلاموفوبيا.


ImageImage

المصدر: روافدنيوز/ متابعة

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS