تحديد طفرة نادرة لدى رجل تحمي من مرض الزهايمر!

تاريخ النشر : 2023-05-17 15:50:37 أخر تحديث : 2024-04-15 16:59:58

تحديد طفرة نادرة لدى رجل تحمي من مرض الزهايمر!

قد يبدو التاريخ العائلي للإصابة بمرض الزهايمر، بالنسبة للكثيرين، وكأنه سحابة ثقيلة مشؤومة معلقة في السماء.


ولكن من خلال السحب تأتي شظية خافتة من الضوء: اكتشف العلماء شخصا ثانيا كان يجب أن يكون قد عانى من أعراض مرض الزهايمر في أوائل الأربعينيات من عمره، لكنه لم يفعل ذلك.


تنضم الحالة إلى حالة أخرى تم تحديدها قبل عدة سنوات بطفرة جينية يُعتقد أنها لعبت دورا في تأخير ظهور علامات مرض الزهايمر الكامن لديها.


وتقاعد الرجل الكولومبي في أوائل الستينيات من عمره، وعندها فقط، وبعد سنوات في سن السابعة والستين، ظهرت أولى علامات التدهور المعرفي.


وكشفت فحوصات الدماغ أن دماغه قد ضمر وكان محملا بالسمات الجزيئية الكلاسيكية للمرض: أعداد كبيرة من كتل البروتين اللزجة المعروفة باسم لويحات الأميلويد، إلى جانب عدد قليل من التشابكات المعقدة لبروتين آخر يسمى تاو. عادة ما تظهر هذه الأنواع من الركام عند الأشخاص المصابين بالخرف الشديد. ومع ذلك، فقد قاوم الرجل مرض الزهايمر بطريقة ما لفترة أطول بكثير مما توقعه أي شخص.


واتضح أنه بالإضافة إلى المتغير الجيني الذي تنبأ بتشخيصه، حمل الرجل أيضا متغيرا نادرا في جين آخر يشفر بروتينا يسمى ريلين والذي يبدو أنه يحميه من الإصابة بمرض الزهايمر لأكثر من عقدين.


وفي جزء محدد صغير من دماغه حيث تشارك الخلايا العصبية في الذاكرة والتنقل، كان لدى الرجل مستويات منخفضة جدا من تاو المتشابكة. وكان الأمر كما لو أن اليانصيب الجيني قد منحه بروتينا وقائيا يمنع مرض الزهايمر في هذه المنطقة الدماغية الحرجة التي عادة ما تستسلم للمرض في وقت مبكر جدا.


وبينما لا يُعرف الكثير حاليا عن دور ريلين في مرض الزهايمر، أظهرت التجارب على الحيوانات التي أجراها فريق من الباحثين برئاسة طبيب الأعصاب الكولومبي فرانسيسكو لوبيرا أن الشكل المتحور من ريلين أوقف أيضا بروتينات تاو المتشابكة معا حول الخلايا العصبية في أدمغة الفئران. ونشرت نتائج الفريق في Nature Medicine.


وقالت عالمة الأعصاب كاثرين كازوروفسكي، الباحثة في جامعة ميتشيغان في آن أربور، والتي لم تشارك في البحث، لمجلة Nature: "إنها مجرد وسيلة جديدة مهمة لمتابعة علاجات جديدة لمرض الزهايمر".


ويكمن الأمل في أنه من خلال دراسة كيفية تفاعل ريلين مع بروتينات الزهايمر وحماية الخلايا العصبية في براثنها، يمكن للباحثين إيجاد طريقة لتعزيز المرونة في جميع أشكال مرض الزهايمر، وليس فقط في أولئك الذين يرثون البديل الوقائي.


وكما كتبت الصحفية جيني إيرين سميث في Undark في عام 2019، فإن أبحاث مرض الزهايمر "تعتمد بشكل كبير على العائلات ذات الأشكال الجينية المبكرة للمرض لفهم تقدمه واختبار العلاجات التي قد تعطله".


وفي أحدث دراسة قام بها لوبيرا بجامعة أنتيوكيا في ميديلين بكولومبيا وزملاؤه بتحليل البيانات السريرية والجينية لحوالي 1200 فرد من تلك العشيرة الكولومبية. وحددوا البديل الجديد والنادر للغاية في الرجل الذي ظل على حاله معرفيا، وكذلك أخته، التي كانت أقل حماية من شقيقها وتوفيت قبل ذلك بسنوات.


وفي عام 2019، أبلغ لوبيرا وزملاؤه عن حالة أخرى لامرأة تحمل طفرة Paisa ولم تظهر عليها علامات التدهور المعرفي حتى السبعينيات من عمرها - بعد حوالي 30 عاما من المتوقع بالنسبة لناقلات الطفرة. وأظهرت الدراسات أن لديها أيضا مستويات منخفضة بشكل غير عادي من تاو في جميع أنحاء دماغها، لكن مرونتها مع مرض الزهايمر تُعزى إلى طفرة مختلفة في جين آخر: APOE.


ويعتقد الباحثون أنه قد يكون هناك بعض التداخل أو التفاعل بين البروتينات المتغيرة reelin وAPOE التي يمكن أن تفسر تأثيرها الوقائي، ولكن من الممكن أن تساهم المتغيرات الجينية الأخرى أيضا. في الوقت الحالي، يقول لوبيرا وزملاؤه إن النتائج التي توصلوا إليها تساعد فقط على صياغة فرضيات جديدة حول مرض الزهايمر.


وخلص الباحثون إلى أنه إذا أمكن مع مرور الوقت تطوير علاجات للاستفادة من مسار إشارات الريلين، فقد يكون لها "تأثير علاجي عميق على مقاومة أمراض تاو والتنكس العصبي، والمرونة ضد التدهور المعرفي والخرف في مرض الزهايمر"./انتهى

المصدر: روافدنيوز/ متابعة

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS