الكشف عن إجمالي استيرادات العراق في 2022.. توقعات بارتفاع "مقلق" بأعداد السيارات

تاريخ النشر : 2023-03-18 10:02:04 أخر تحديث : 2024-02-22 12:10:07

الكشف عن إجمالي استيرادات العراق في 2022.. توقعات بارتفاع "مقلق" بأعداد السيارات

كشف الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي، اليوم السبت، قيمة الاستيرادات الاجمالية للعراق في العام الماضي 2022، فيما بين ان العراق استورد عام 2022 غاز ايراني بقيمة 1.970 مليار دولار.


وقال المرسومي، ان "العراق في عام 2022 استورد منتجات نفطية بقيمة 7.269 مليارات دولار منها غاز ايراني بقيمة 1.970 مليار دولار والباقي بنزين وكاز ونفط ابيض".

وأضاف ان "الاستيرادات النفطية استحوذت على 42% من الاستيرادات الحكومية التي بلغت 17.458 مليار دولار، فيما بلغت استيرادات القطاع الخاص 37.735 مليار دولار"، مبينا ان "الاستيرادات الاجمالية للعراق في عام 2022 بلغت 55.193 مليار دولار منها تكاليف شحن وتأمين بقيمة 8.269 مليار دولار.

تخطّت عائدات عام 2022 النفطية في العراق 115 مليار دولار، وفق أرقام أولية أصدرتها وزارة النفط، وهي الأعلى منذ التراجع الكبير في أسعار النفط خلال فترة انتشار كوفيد.

ويعد العراق ثاني أكبر مصدر للنفط في منظمة أوبك لكن في نفس الوقت يستورد المشتقات النفطية من دول العالم لقلة عدد المصافي العراقية وقدمها، إذ ترجع أحدث المصافي الكبيرة التي شيدها العراق هو مصفى كربلاء بإنتاج 140 الف برميل يوميا، فيما تعود المصافي الكبيرة الاخرى الى ثمانينيات القرن الماضي وهو مصفى بيجي بطاقة 300 ألف برميل يوميا والذي دمر معظمه خلال حرب داعش، كما ترجع المصافي القديمة الأخرى كمصفى الدورة بطاقة 140 الف برميل التي تم تشيدها في ستينيات القرن الماضي.


*9.5 مليون سيارة في العراق عام 2030

الى ذلك، قال رئيس مؤسسة عراق المستقبل للدراسات والاستشارات الاقتصادية منار العبيدي، ان مقدار احتياج العراق للوقود في 2030 سيبلغ أكثر من 17 مليار لتر سنويا لتغطية الاستهلاك المطلوب من السيارات الموجودة.

وذكر العبيدي في تدوينه تابعتها السومرية نيوز، انه "من المتوقع ان تبلغ عدد سيارات القطاع الخاص لغاية نهاية 2030 بحدود 9.5 مليون سيارة في جميع انحاء العراق نتيجة عن الارتفاع الحاصل بأعداد السكان السنوية والتي من المتوقع ان يصل عدد سكان العراق نهاية 2030 أكثر من 51 مليون نسمة".

وأضاف انه "من المتوقع ايضاً ان تبلغ استهلاك السيارات للوقود بقيمة 10 ترليون دينار سنوياً اعتمادا على اسعار الوقود الحالية والتي من الممكن ان ترتفع فاتورة الوقود بتغير اسعار النفط".

وتابع، "سيبلغ مقدار احتياج العراق للوقود في 2030 أكثر من 17 مليار لتر سنويا لتغطية الاستهلاك المطلوب من السيارات الموجودة"، لافتا الى انه "قد تتغير اعداد السيارات ومقدار الوقود المطلوب بتغير البنى التحتية وطبيعة السيارات المستوردة ولكن الاستمرار بالنهج الحالي المتعلق بالاستيراد دون وجود بنى تحتية تقلل من المصروفات على الوقود فالأرقام المذكورة هي الاقرب للحدوث".


Image


*تصدير 3.5 مليون برميل سنوياً

يعتزم العراق خلال العام الجاري تصدير 3.5 مليون برميل سنوياً، وفق ما أقرته حكومة السوداني في موازنتها للعام الجاري.

العراق هو ثاني أكبر مُنتج للنفط في منظمة "أوبك"، وتعتمد الدولة على إيرادات بيع الخام لتغطية نحو 95% من نفقاتها.

يبلغ سعر برميل النفط نحو 70 دولاراً للبرميل في الموازنة التي أقرتها الحكومة يوم الإثنين الماضي، بإجمالي نفقات مقترحة تبلغ 197.8 تريليون دينار (152.2 مليار دولار)، وفق رئيس الوزراء محمد السوداني الذي أشار إلى أن هذه الميزانية سيتم تكرارها خلال العامين المقبلين أيضاً.

يبلغ العجز المالي 63 تريليون دينار (48.5 مليار دولار)، بحسب البيان الحكومي الرسمي.

وبينما يُعد العراق مصدراً للنفط، يستورد المشتقات النفطية الرئيسية، كالبنزين وزيت الغاز والنفط الأبيض. ووفقاً لشركة "سومو"، جرى العام الماضي 2022 استيراد أكثر من 5 ملايين طن من المشتقات النفطية، بقيمة 5.3 مليار دولار، مقابل 4.7 مليون طن، بقيمة 3.3 مليار دولار، في 2021. وكان البنزين الأكثر استيراداً بقيمة 3.8 مليار دولار، يليه زيت الغاز بأكثر من 1.2 مليار دولار./انتهى

المصدر: بغداد/ روافدنيوز

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS