مرضى "كوفيد-19" يُظهرون إصابة الكبد بعد أشهر من العدوى

تاريخ النشر : 2022-12-03 10:41:26 أخر تحديث : 2023-02-02 00:01:14

مرضى "كوفيد-19" يُظهرون إصابة الكبد بعد أشهر من العدوى

ترتبط عدوى "كوفيد-19" بزيادة تصلب الكبد، وهي علامة على احتمال إصابة الكبد على المدى الطويل، وفقا لنتائج دراسة جديدة عُرضت في الاجتماع السنوي لجمعية الطب الإشعاعي (RSNA).


وقالت فيروزة حيدري، دكتوراه في الطب، وزميلة أبحاث ما بعد الدكتوراه في مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن: "دراستنا جزء من الأدلة الناشئة على أن عدوى كوفيد-19 قد تؤدي إلى إصابة الكبد التي تستمر لفترة طويلة بعد المرض الحاد".


وتصلب الكبد هو علامة على تلف الكبد، مثل الالتهاب أو التليف. والتليف هو تراكم الأنسجة الندبية في الكبد. وبمرور الوقت، تتضاءل أنسجة الكبد السليمة، ولا يعود الكبد قادرا على العمل بشكل صحيح. ويمكن أن يؤدي التليف التدريجي إلى سرطان الكبد وفشل الكبد.


وفي الدراسة الحديثة، قارن الباحثون تصلب الكبد للمرضى الذين لديهم تاريخ من الإصابة بعدوى "كوفيد-19" بمجموعتي تحكم.


وخضع جميع المرضى للتصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي (MRE)، بين عامي 2019 و2022 في مستشفى ماساتشوستس العام.


ويعد التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي تقنية متخصصة تستخدم الموجات الصوتية لقياس صلابة الأنسجة.


وتم تصنيف المرضى إلى واحدة من ثلاث مجموعات بناء على الوقت الذي خضعوا فيه للتصوير المرن وما إذا كانت نتيجة اختبارهم إيجابية لـ"كوفيد-19".


وتضمنت المجموعة الإيجابية لـ"كوفيد-19"، 31 مريضا كانت نتيجة اختبار PCR لديهم إيجابية قبل 12 أسبوعا على الأقل من اختبار التصوير الإلستوجرافي.


وتألفت المجموعة المقاوة للجائحة من عينة عشوائية من 50 مشاركا خضعوا للتصوير المرن خلال جائحة "كوفيد-19" وكان لديهم تاريخ من نتائج اختبار PCR سلبية فقط.


وتكونت مجموعة التحكم في مرحلة ما قبل الجائحة، من عينة عشوائية من 50 مشاركا خضعوا لاختبار التصوير المرن قبل جائحة "كوفيد-19".


وكان متوسط العمر 53.1 عاما للمرضى المصابين بفيروس كورونا، و55.2 عاما لمجموعة مكافحة الجائحة و58.2 عاما لمجموعة التحكم في مرحلة ما قبل الجائحة.


ومن بين المجموعة الكلية، كان هناك 67 امرأة. وفي المجموعة الإيجابية لـ"كوفيد-19"، تم إجراء اختبارات التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي في المتوسط 44 أسبوعا بعد نتيجة اختبار PCR إيجابية.


وبعد الأخذ في الاعتبار العمر والجنس والفترة الزمنية، أظهر التحليل الإحصائي لنتائج التصوير الإلستوجرافي أن المرضى المصابين بـ"كوفيد-19" لديهم تصلب كبدي أعلى من مرضى التحكم.


وكان لدى المرضى المصابين بـ"كوفيد-19" متوسط تصلب أعلى (7.68 كيلو باسكال) من مرضى التحكم (5.99 كيلو باسكال).


وبشكل غير متوقع، كان لدى مجموعة ما قبل الجائحة أيضا متوسط صلابة أعلى (7.01) مقارنة بمجموعة مكافحة الجائحة. وسبب هذه النتيجة غير مفهوم حتى الآن ولكن يعتقد أنه نتيجة لتغيير أنماط الإحالة أثناء الوباء. بالإضافة إلى ذلك، لوحظ أن المرضى الذين تمت إحالتهم لإجراء التصوير الإلستوجرافي قبل الجائحة أكبر سنا من المرضى الذين تمت إحالتهم بعد بدء الجائحة.


وقالت الدكتورة حيدري: "لا نعرف حتى الآن ما إذا كان تصلب الكبد المرتفع الذي لوحظ بعد الإصابة بكوفيد-19 سيؤدي إلى نتائج سلبية على المريض. ونحن نحقق حاليا في ما إذا كانت شدة الأعراض الحادة المرتبطة بكوفيد-19 تنبئ بشدة إصابة الكبد على المدى الطويل"./انتهى

المصدر: روافدنيوز/ متابعة

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS