كاشفة الأسباب.. صحيفة أمريكية: تغيير عسكري جذري في بولندا

تاريخ النشر : 2022-11-22 10:42:19 أخر تحديث : 2022-11-30 15:11:36

كاشفة الأسباب.. صحيفة أمريكية: تغيير عسكري جذري في بولندا

رأت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية أن بولندا تسير على خطى ثابتة لتصبح القوة العسكرية العظمى القادمة في أوروبا، حيث تتجه وارسو إلى إبرام صفقات أسلحة غير مسبوقة مع كوريا الجنوبية لتحديث أسلحتها بشكل كبير.


وقالت الصحيفة إن "الخطوات البولندية جاءت بعدما سقط صاروخ طائش في بلدة حدودية مع أوكرانيا الأسبوع الماضي وأسفر عن مقتل شخصين، قد أطلقته كييف عن طريق الخطأ أثناء "الدفاع عن نفسها" ضد الهجمات الروسية".



وذكرت الصحيفة أن "عدم ثقة وارسو منذ فترة طويلة في كل ما هو روسي وكراهية الحكومة اليمينية الحالية تجاه موسكو، قد أثار مخاوف من بروكسل إلى برلين من أن بولندا قد تفعل شيئًا متهورًا رداً على سقوط الصاروخ على أراضيها".



وأضافت أنه "بدلاً من أن تفقد أعصابها، التزمت وارسو الصمت واكتفت بوضع قواتها المسلحة في حالة تأهب قصوى على الحدود مع أوكرانيا. وأشارت الصحيفة إلى أن "هذا الهدوء قد ولد من حقيقة بسيطة مرت على مدار سنوات بمعظم أوروبا؛ وهي أن بولندا تمتلك ما يمكن القول إنه "أفضل جيش في القارة الذي سيزداد قوة خلال الفترة المقبلة".

وقالت الصحيفة، في تحليل إخباري لها، إن "حالة "البارانويا" لدى بولندا بشأن روسيا قد دفعتها إلى تجنب روح العصر السائد في معظم أنحاء أوروبا بأن الحرب التقليدية كانت شيئًا من الماضي. وأضافت: "وبدلاً من ذلك، فإنها تبني ما يسير الآن على المسار الصحيح ليصبح أكبر قوة برية في الاتحاد الأوروبي".



ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير بالجيش الأمريكي في أوروبا، قوله: "أصبحت بولندا أهم شريك لنا في أوروبا القارية"، مشيرًا إلى "الدور الحاسم الذي لعبته بولندا في دعم أوكرانيا وفي تعزيز دفاعات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في دول البلطيق".



وعن قوة الجيش البولندي، أوضحت الصحيفة أن "بولندا لديها بالفعل دبابات ومدافع هاوتزر أكثر من ألمانيا، وأنها في طريقها لأن يكون لديها جيش أكبر بكثير، مع هدف الوصول إلى 300 ألف جندي بحلول عام 2035، مقارنة بـ170 ألف لدى ألمانيا في الوقت الحالي".



وقالت الصحيفة: "اليوم، يبلغ عدد الجيش البولندي حوالي 150 ألف جندي، مع 30 ألف ينتمون إلى قوة دفاع إقليمية جديدة تم تشكيلها في عام 2017. كان ينظر إليهم في البداية على أنهم مجرد مزحة، لكن نجاح أوكرانيا في استخدام ميليشيا متنقلة مزودة بصواريخ مضادة للدبابات والطائرات يجعل الفكرة تبدو أكثر منطقية".



عسكرية لا سياسية

في المقابل، رأى محللون أن القوة العسكرية البولندية ليس بالضرورة أن تترجم إلى نفوذ سياسي في أوروبا، مرجعين السبب بشكل كبير إلى أن القوى الوسطية التي تهيمن على الاتحاد الأوروبي لا تثق في حكومة وارسو، التي يسيطر عليها "حزب القانون والعدالة القومي" اليميني.



في غضون ذلك، قالت "بوليتيكو" إنه في حين أن المخاوف بشأن روسيا قد حفزت الدفعة البولندية، فإن الأخيرة لا تزال قلقة أيضًا بشأن "مصداقية" واشنطن.



وأضاف: "حتى في الوقت الذي رحبت فيه واشنطن بتعهدات بولندا بالإنفاق الدفاعي، هناك أيضًا تساؤلات حول ما إذا كانت وارسو ستتبع ذلك حقًا، فضلاً عن الإحباط من أن البلاد تتجه إلى كوريا الجنوبية في بعض أكبر مشترياتها".



وتابعت: "تعتبر عمليات الشراء هذه ضربة لأحلام الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في الحكم الذاتي الاستراتيجي، حيث يتخيل أوروبا قادرة على الدفاع عن نفسها بأسلحة محلية (على الأرجح فرنسية)"./انتهى

المصدر: روافدنيوز/ متابعة

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS