حزب البارزاني:يدعو لاعادة النظر بجدول توزيع التخصيصات المالية في موازنة العام 2017

تاريخ النشر : 2016-11-05 16:26:29 أخر تحديث : 2024-07-23 06:02:48

حزب البارزاني:يدعو لاعادة النظر بجدول توزيع التخصيصات المالية في موازنة العام 2017
بغـــداد/روافد/عــلاء علي/ دعا الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان،مسعود بارزاني،الى إعادة النظر بجدول توزيع التخصيصات المالية في موازنة العام 2017،كما أكد على ضرورة أن تذهب تلك التخصيصات الى الفئات التي تقاتل وتضحي.

النائب عن الحزب في مجلس النواب العراقي،نجيبة نجيب،اوضحت في مؤتمر صحفي حضرته "روافدنيوز" اليوم السبت ، ان "الموازنة الاتحادية تبلغ 100 ترليون دينار عراقي، بواقع عجز 22 ترليون، وبينها 75 ترليون نفقات تشغيلية، و 25 ترليون نفقات استثمارية".

واضافت نجيب ان "21.659 ترليون هي حجم القروض الداخلية والخارجية لمعالجة العجز الموجود في موازنة 2017 وان حصة ما تحمله شعب اقليم كردستان من هذه القروض يساوي 4331 اربعة ترليون وثلاثمائة واحدى وثلاثون دينار".

موضحةً ان "مبلغ تعويضات الموظفين لاقليم كردستان والواردة في الموازنة يساوي 3 تريليونات و 798 مليار 572 مليون و 52 الف دينار ".

وبينت نجيب ان "الموازنة لا تتضمن حماسية قانونية كافية للحقوق الاساسية للفرد العراقي ونقصد هنا الموظف الموجود بالاقليم الذي اصبح ضحية سياسية للخلافات السياسية".

كما اشارت الى ان "الموازنة قد الزمت الحكومة بتخصيص جزء منها للقوات البرية وقوات البيشمركة الذين تم اعتبارهم جزء من منظومة الدفاع الوطني واكتفت بهذا النص التعبيري دون ذكر اي تخصيصات مالية للبيشمركة في موازنة الدفاع او موازنة القائد العام للقوات المسلحة كما فعلت لباقي تشكيلات المسلحة من الجيش العراقي والحشد الشعبي".

وبينت ان "تخصيصات المالية المرصودة لقطاع الدفاع وحدة تقدر بـ 11 ترليون وخصصت مبالغ مالية لتشكيلات عديدة وكثيرة منها بما يقارب المائة مليار دينار لمديرية نزع السلاح ودمج المليشيات ولم تمنح اي مبلغ لقوات البيشمركة".

ولفتت نجيب ان "الموازنة تتضمنة عقوداً لشراء الاسلحة بالدفع بالاجل من الشركتين الصينتين (نوربنكو وبولي) بمبلغ (2500) مليون دولار لكل من وزارتي الدفاع والداخلية وهيئة الحشد وجهاز مكافحة الارهاب دون الاشارة الى قوات البيشمركة وهذا يعد خرقاً دستورياً ولابد من اعادة النظر بجدول توزيع التخصيصات المالية التي يجب ان تذهب الى الفئات التي تقاتل وتضحي".

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS