شعوب تحول أزمة كورونا الى مواقف طريفة... كيف عبّر العرب؟

تاريخ النشر : 2020-07-23 08:07:10 أخر تحديث : 2023-01-31 14:05:19

شعوب تحول أزمة كورونا الى مواقف طريفة... كيف عبّر العرب؟

رغم الأزمات متعددة الأوجه التي فرضها انتشار فيروس كورونا على مستوى الحياة الاجتماعية المهنية والمادية، يبدو أن بعض الشعوب ومنها العربية قررت التعامل مع الواقع أحياناً بطريقة طريفة.

وفي هذا السياق أطلقت في عدد من البلدان أقوال مضحكة ونكات. وهو ما تنبه إليه في وقت سابق فرانسوا رينار الكاتب في مجلة Nouvel Observateur الفرنسية حيث عدد في مقال له بعض المواقف المضحكة العفوية والمركبة التي تناولت موضوع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وذكر في هذا الصدد نكتة إيطالية تفيد بأن محطة المترو في مدينة روما هي المكان الأكثر أماناً لأن مدة الانتظار فيه أطول من مدة حضانة الجسم للفيروس.


واضاف إلى هذا نكتة عن مدى فعالية الثوم في منع انتقال العدوى. ونقل عن صديق له قوله إن تناول هذا المكون يضمن ابتعاد الناس بسبب الرائحة لمسافة كافية ما يعني الالتزام بمبدأ التباعد الاجتماعي.



وفي العالم العربي أيضاً انتشرت العديد من المقولات المضحكة حيث غنى المصريون "إعصار محلي محطوط على كورونا". وفي الأردن ردد بعض الناشطين على "تويتر" تغريدات تشير إلى أن الفيروس "أشفق علينا" بسبب الفقر.


وفي لبنان جمعت السخرية الظروف الصعبة التي فرضها انتشار الوباء والحالة الاقتصاديبة والسياسية العصيبة التي تعصف بهذا البلد. ومن أبرز الأقوال التي أطلقت في هذا الصدد: "محجور دهر ولا مكورن شهر" و"إذا الكورونا وصلت لجارك أوعك تطلع من دارك" ويا ماشي على رجليك ما بتعرف مين بيعطس حواليك" و"طول نهارك بالبيت محبوس إجاك الكورونا يا منحوس".

المصدر: بغداد/ روافد/ عادل

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS