وكالة روافد نيوز الاخبارية

الحكومة العراقية: لن نوقع على اتفاق بإبقاء القوات الاميركية في البلاد

تاريخ النشر : 2020-01-14 09:31:28 أخر تحديث : 2020-01-23 14:42:03

الحكومة العراقية: لن نوقع على اتفاق بإبقاء القوات الاميركية في البلاد

بغداد/ روافد نيوز/ اكدت الحكومة العراقية، الثلاثاء، انها لن توقع على اتفاق بإبقاء القوات الاميركية في البلاد، فيما اشارت الى انها ستدعم تصويت البرلمان الخاص بانسحاب تلك القوات.


وقال المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء وليام وردة، إن بلاده "لن توقع على اتفاق يتعلق بإبقاء القوات الأمريكية في العراق لمواصلة القتال ضد داعش"، مبينا أن "الحكومة العراقية ستدعم تصويت البرلمان، الخاص بانسحاب القوات الأمريكية من البلاد".


واضاف في تصريحات مع شبكة "CNN" الأمريكية، أنه "حتى هذه اللحظة، تلتزم الحكومة بتنفيذ قرار البرلمان، الذي ينص على أن جميع القوات الأجنبية يجب أن تنسحب من العراق، القوات الأجنبية لا تعني فقط وجود القوات الأمريكية ولكن جميع القوات الأجنبية الأخرى الموجودة في العراق".


وتابع "لا يوجد اتفاق مع الإدارة الأمريكية على إبقاء القوات والحكومة على المسار الصحيح لتنفيذ قرار البرلمان العراقي".


وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أكد مساء أمس الإثنين، أن جميع القادة العراقيين أبلغوه في مجالس خاصة بأنهم يؤيدون الوجود العسكري الأمريكي في بلدهم، على الرغم من المطالبات العلنية بخروج الجنود الأمريكيين من العراق.


 


وأضاف بومبيو، خلال ندوة في جامعة ستانفورد، إن "ما سمعه خلال محادثات أجراها مع نحو 50 مسؤولا عراقيا منذ مطلع الشهر الجاري يتعارض مع ما يعلنه هؤلاء في العلن"، قائلا: "لن يقولوا ذلك علنا. لكنهم في المجالس الخاصة يرحبون كلهم بوجود أمريكا هناك وبحملتها لمكافحة الإرهاب"، حسب قناة "CNBC" الأمريكية.


 


وصوت البرلمان في 5 كانون الثاني الجاري على قرار يطالب بإنهاء تواجد القوات الأجنبية في البلاد، وذلك بعد الضربة الجوية التي اغتيل فيها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في بغداد.


 


وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بفرض عقوبات اقتصادية على العراق إذا قررت سلطاته إخراج الجنود الأمريكيين البالغ عددهم 5200 جندي.

المصدر: بغداد/ روافد/ عادل

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS