وكالة روافد نيوز الاخبارية

خطر يهدد العالم… الشرق الأوسط "الأكثر تضررا"

تاريخ النشر : 2019-09-10 17:28:49 أخر تحديث : 2019-09-12 08:01:12

خطر يهدد العالم… الشرق الأوسط "الأكثر تضررا"

روافدنيوز/ متابعة/ تقول تقارير دولية إن الشرق الأوسط سيكون بين أكثر المناطق تأثرا بالتغيرات المناخية، التي يمكن أن تؤدي إلى فقر مائي، يؤثر سلبا على وفرة الغذاء، ويخفض الناتج المحلي لدول المنطقة إلى نسب تتراوح بين 6 و14 %، بحلول عام 2050. 


يقول تقرير صادر عن اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة حول استخدام الأراضي، إن أزمة المناخ ستكون السبب في ندرة الغذاء، وارتفاع أسعاره، وفقدان المحاصيل لقيمتها الغذائية.


ويتناول تقرير لـ"سي إن إن" تأثير أزمة المناخ على أنواع المحاصيل الزراعية، مشيرا إلى قول باميلا ماكلوي، أستاذة مشاركة في علم البيئة البشرية في كلية العلوم البيئية والبيولوجية بجامعة "روتجرز"، بأن الرسالة الرئيسية لهذا التقرير هي ضرورة خفض انبعاثات الكربون، والحفاظ على ارتفاع درجة حرارة الأرض عند أقل من درجتين.


ويقول تقرير اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، إنه وفقا للتجارب، التي أجريت على بعض النباتات، فإن كمية الطعام المغذي قد تنخفض، وأن قيمتها الغذائية قد تتراجع في ظل ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون، حيث ستكون نسبة البروتين في القمح، على سبيل المثال، أقل بنسبة تتراوح بين 6 - 13 في المئة، بينما ينخفض الزنك بنسبة تتراوح بين 4 - 7 في المئة، وحديدا أقل بنسبة 5 - 8 في المئة.


وأوردت "سي إن إن" قول سينثيا روزنزويغ، كبيرة الباحثين في معهد غودارد لدراسات الفضاء، التابع لناسا: "بالنظر إلى أن الأحداث القاسية مثل موجة الصيف الحارة في أوروبا، تزداد في الحجم والكثافة، فإن أنظمة الغذاء تظهر بالفعل بعض التغيير"، مشيرة إلى أن نقص التغذية شكل، لفترة طويلة مصدر قلق للعلماء، الذين يراقبون أزمة المناخ عن كثب.


ويؤدي نقص التغذية إلى التأثير على قدرة الأشخاص على العمل جسديا، وقد يقلل من قدرتهم على التفكير بوضوح، ويجعلهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض مزمنة.


ووفقا لوزارة الزراعة الأمريكية، فإن عدد سكان العالم الذين ليس لديهم ما يكفيهم من الطعام في التسعينيات بلغ 1.01 مليار شخص، ولكن بحلول العام 2015، انخفض العدد إلى 80.5 مليون، أي نحو 11 ٪ من سكان العالم، بحسب الشبكة الأمريكية، التي أشارت إلى ما أوردته دراسة حديثة بأن العالم يخسر 35 تريليون سعرة حرارية كل عام.


ويختلف تأثير أزمة المناخ من منطقة إلى أخرى، وتشعر أوروبا، وجنوب أفريقيا، وجنوب آسيا، وأستراليا، بالتأثير السلبي الأكبر لإنتاج الغذاء بسبب أزمة المناخ حتى الآن.


ويتوقع الخبراء أن تستطيع الدول الغنية التعامل مع الأمر، بينما ستكون دول أفريقيا، وخاصة جنوب الصحراء الكبرى، وأجزاء من آسيا والهند، أكثر عرضة لهذا الخطر، لأنها غير آمنة، بصورة ربما تجعل الجوع هي القضية الأكبر في تلك المناطق.


ويؤكد ذلك تقرير موقع "معهد الموارد العالمية "دبليو آر أي"، الذي أوضح أن "أطلس قنوات المياه" التابع لمعهد الموارد العالمية، يكشف أن حوالي ربع سكان العالم يواجهون نقصا وشيكا في المياه الصالحة للشرب.


وبحسب التقرير، فإن قائمة الدول، التي تعاني من خطر وشيك في نضوب المياه في مقدمتها قطر، فلسطين، لبنان، إيران، الأردن، ليبيا، الكويت، السعودية، إريتريا، الإمارات العربية المتحدة، سان مارينو، البحرين، الهند، باكستان، تركمانستان، وسلطنة عمان.


ويقول أندرو ستير، الرئيس التنفيذي للمعهد: "الشح المائي هو أكبر أزمة لا أحد يتحدث عنها، عواقبه على مرأى من الجميع في شكل انعدام الأمن الغذائي، والصراع والهجرة، وعدم الاستقرار المالي"./انتهى

المصدر: سبوتنك

أخبار ذات صلة

حقوق النشر محفوظة موقع وكالة روافد نيوز الاخبارية وليس كل ماينشر يمثل يالضرورة رأي الوكالة

تطوير مزيان مزيان | Zaina CMS